الرئيسية » ملفات » المجتمع العربي لمادا؟ »

الاختطاف.. العدو الأول للأجانب في اليمن

yemenتتهدد أعضاء البعثات الدبلوماسية والموظفين الأجانب في اليمن الاختطافات التي راجت مؤخرًا بسبب تدهور الأوضاع الأمنية، حتى بات الاختطاف هو العدو الأول للأجانب عامة على الأراضي اليمنية.

وجاء اختطاف الدبلوماسي الإيراني، نور أحمد نكبخت، في العاصمة صنعاء قبل أقل من أسبوعين؛ ليرفع عدد الأجانب المختطفين في اليمن منذ مطلع العام الجاري إلى 8 مختطفين.

وتعرَّض الدبلوماسي الإيراني في منطقة حدة بالعاصمة للاختطاف من قبل مسلحين مجهولين، وتم اقتياده إلى مكان غير معلوم، ولا يزال مصيره مجهولا.

وطلبت طهران من صنعاء إجراءات جدية لإطلاق الدبلوماسي المختطف من منطقة قريبة من مقر السفارة الإيرانية بصنعاء.

وقال مصدر دبلوماسي في الخارجية اليمنية لمراسل وكالة الأناضول للأنباء إن هناك تواصلاً مستمرًا بين صنعاء وطهران لبحث سبل الإفراج عن الدبلوماسي الإيراني.

وسجل في منتصف يونيو/ حزيران الماضي تعرض هولنديان “رجل وزوجته الصحفية” للاختطاف من قبل عناصر مسلحة في العاصمة, لا يزالان رهن الاختطاف حتى اليوم.

وفي نهاية مايو/ أيار الماضي تعرض مواطنان من جنوب إفريقيا للاختطاف على أيدي مسلحين في مدينة تعز (256 كم جنوب صنعاء) ولا يزال وضعهما مجهولا.

كما سجل في الشهر نفسه عملية اختطاف بحق خبيرين مصريين يعملان في أحد مصانع الأسمنت الخاصة في محافظة أبين (480 كم) جنوب صنعاء وتم الإفراج عنهما بوساطات بعد أيام.

ومنتصف فبراير/ شباط الماضي تعرض موظف هولندي يعمل لدى إحدى منظمات الأمم المتحدة للاختطاف في منطقة حرض الحدودية على أيدي مسلحين قبليين, وتم الإفراج عنه بعد حوالي أسبوع بوساطة قبلية.

وبحسب إحصائية أعدتها الأناضول استنادًا إلى مصادر أمنية فإن 19 أجنبيًا تعرضوا للاختطاف خلال العام 2012 بعضهم على أيدي تنظيم القاعدة والآخر على أيدي جماعات قبلية مسلحة، والبعض الآخر على أيدي مسلحين مجهولين.

ولا يزال دبلوماسي سعودي مختطفًا لدى تنظيم القاعدة في اليمن منذ مارس/ أذار 2012.

وكانت الأمم المتحدة قد حذرت موظفيها بعدم التنقل في اليمن إلا بحراسات خوفًا من تعرضهم للاختطاف

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »