الرئيسية » العالم » آسيا »

كلينتون في بورما: عين على الاصلاحات وأخرى على العلاقة مع بيونغ يانغ

أجرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، الخميس، محادثات مع رئيس بورما ثين سين في العاصمة نايبيداو، خلال زيارة وصفت بأنها تاريخية للبلاد التي بدأت إجراءات اصلاحية منذ 8 أشهر.
وقالت كلينتون، التي تعد أول وزير خارجية اميركي يزور بورما منذ نحو 50 عاماً: “لقد جئت هنا لأننا تشجعنا أنا والرئيس باراك اوباما بالاجراءات التي اتخذتموها من أجل شعبكم”.
من جهته، رحب رئيس بورما بالزيارة التاريخية لكلينتون واعتبرها “صفحة جديدة في العلاقات” بين البلدين.
وقبل لقائها مع ثين سين، التقت كلينتون نظيرها وونا مونغ لوين، وقال مسؤولون اميركيون انها ستعرب له عن “مخاوفها بشأن العلاقات العسكرية القائمة بين بورما وكوريا الشمالية، ولو ان الولايات المتحدة افادت انها لم ترصد اي مؤشرات لبرنامج اسلحة نووية يذكر في هذا البلد”.
يذكر أن الولايات المتحدة تفرض عقوبات على رموز النظام العسكري السابق قبل أن ينقل صلاحياته في مارس/ اذار الماضي إلى حكومة مدنية.
لكن سلسلة الاصلاحات التي بدأت منذ شهور تزيد التكهنات بأن عزلة بورما قاربت على النهاية.
ومن المقرر أن تجري كلينتون محادثات في راغون مع زعيمة المعارضة اونغ سان سو تشي، التي قضت سنوات تحت الإقامة الجبرية قبل أن يطلق سراحها في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي.
وكانت كلينتون قد أعربت قبيل توجهها إلى بورما عن املها في ان تؤدي الاصلاحات التي شرعت فيها سلطات هذا البلد إلى “حركة تغيير”. وأشارت إلى أنها ستسعى خلال زيارتها إلى “تحديد نوايا الحكومة الراهنة تجاه مواصلة الاصلاحات السياسية والاقتصادية”.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »