الرئيسية » العالم » آسيا »

الحكومة الباكتسانية تنفي أي حوار مع طالبان

فيما يستمر غياب الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري عن البلاد للعلاج، نقلت وسائل الاعلام الباكستانية عن رئيس الوزراء ووزير الداخلية الباكستانيين نفيهما اجراء الحكومة محادثات سلام مع طالبان الباكستانية، وقالا إنها لن تفعل ذلك إلاّ اذا ألقى المتشددون السلاح واستسلموا أولاّ، وذلك يعد يومين من حديث نائب قائد حركة طالبان الباكستانية، مولوي فقير، أن الجانبين بدآ محادثات سلام وهي خطوة قد تزيد من توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان.

ولكن كلا من رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني ووزير الداخلية رحمن مالك نفى هذه التقارير. وقال مالك للصحافيين في اسلام اباد «بشكل قاطع أتحدث باسم الحكومة لا حوار»، في حين ترك جيلاني الباب مفتوحاً أمام اجراء مفاوضات. وقال في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية «بي بي سي» «كل من يستسلم ويتخلى عن العنف فهو مقبول بالنسبة لنا».

وكانت الحكومة الباكستانية تعهدت  في نهاية أيلول/ سبتمبر «بمنح السلام فرصة» واجراء محادثات مع المتشددين في أراضيها بمن فيهم طالبان التي تشن حرباً منذ أربعة أعوام ضد الحكومة في إسلام أباد.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »