الرئيسية » مجتمع » الصحة »

عدد ضحايا إيبولا يتجاوز الـ ١٢٠٠

كافحت ليبريا يوم الثلاثاء لوقف انتشار مرض ايبولا في عاصمتها منروفيا المكتظة بالسكان وسجلت أغلب الوفيات الجديدة مع تجاوز عدد القتلى من أسوأ تفش في العالم للفيروس القاتل 1200 شخص.

ويتفشى وباء المرض النزفي الذي يمكن أن يقتل ما يصل الى 90 في المئة من المصابين به في دول ليبيريا وسيراليون وغينيا الثلاث الصغيرة في غرب افريقيا كما وصل ايضا الى نيجيريا صاحبة أكبر اقتصاد في افريقيا.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية التي تعمل على تعزيز رد الفعل العالمي ازاء التفشي بما في ذلك توصيل شحنات أغذية عاجلة للمناطق التي فرض عليها حجر صحي أن عدد القتلى من المرض ارتفع الى 1299 شخصا بحلول 16 أغسطس آب من بين 2240 مصابا.

وسجلت ليبيريا خلال الفترة من 14 الى 16 أغسطس آب أغلب الحالات الجديدة إذ سجلت 53 حالة تليها سيراليون (17) وغينيا (14).

وعبرت منظمة الصحة عن “تفاؤل حذر” بامكانية وقف انتشار ايبولا في نيجيريا أكثر دول افريقيا سكانا والتي حيث حدثت بها اربع وفيات من 12 حالة مؤكدة سجلت منذ يوليو تموز.

وأعلنت الكاميرون يوم الثلاثاء اغلاق حدودها مع نيجيريا في محاولة لوقف انتشار المرض.

ووصفت منظمة الصحة الوضع في غينيا حيث ظهر الفيروس لأول مرة في غرب افريقيا في ديسمبر كانون الأول بأنه حاليا “اقل اثارة للقلق” بالمقارنة مع ليبيريا وسيراليون.

وذكرت المنظمة ومقرها جنيف انها تعمل مع برنامج الأغذية العالمي لضمان توصيل شحنات الغذاء الى مليون شخص يعيشون في مناطق فرض عليها حجر صحي بسبب ايبولا وتطوقها قوات الأمن المحلية في غينيا وليبيريا وسيراليون.

وأضافت المنظمة في بيان أن “توفير امدادات الطعام بشكل منتظم وسيلة ناجعة للحد من الحركة غير الضرورية.”

والى جانب العدوى في المناطق الحدودية تكافح ليبيريا لوقف انتشار الفيروس في افقر احياء عاصمتها مثل ضاحية وست بوينت حيث هاجم حشد بالحجارة ونهبوا في مطلع الاسبوع مركزا مؤقتا لمرضى ايبولا المشتبه بهم والذين فر 17 منهم.

ومع تزايد المخاوف من انتشار المرض الذي تنتقل العدوى به من ملامسة سوائل الجسم للمصابين كلفت ليبيريا الشرطة بملاحقة المرضى المشتبه بهم الهاربين.

وقال وزير الاعلام الليبيري لويس براون لرويترز يوم الثلاثاء “يسرنا ان نؤكد العثور على الاشخاص السبعة عشر جميعا ونقلهم لمركز جيه.اف.كيه المتخصص في علاج الايبولا.”

وأضاف انه بعد اجتماعات مع زعماء دينيين ومحليين يجري تشكيل قوة عمل للمرور على السكان من بيت الى بيت في وست بوينت وهي متاهة من الحارات الطينية لشرح مخاطر المرض والحاجة لعزل المصابين.

وقال لويس إن سلطات ليبيريا تبحث فرض المزيد من القيود على الحركة.

 

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »