الرئيسية » الحدث »

ليبيا: احتلال السفارة الأميركية من دون… نهبها

قالت السفيرة الاميركية في ليبيا ديبورا جونز الاحد ان السفارة الاميركية في طرابلس محمية ولم تتعرض للنهب بعد ان دخلت مليشيات اسلامية الى ملحق في مجمع السفارة.

وقالت السفيرة في تغريدة على موقع تويتر انه لا توجد مؤشرات على ان اية اضرار لحقت بالسفارة التي سبق ان اخليت وتم اجلاء موظفيها في اواخر تموز/يوليو الماضي.

وقالت “حسب علمي وبحسب الصور الاخيرة فان مجمع السفارة الاميركية في طرابلس تجري حاليا حمايته ولم يتعرض للنهب”.

واظهر تسجيل فيديو عرض على موقع يوتيوب حشد من الرجال يقفون فوق مبان بالقرب من حوض سباحة في مجمع السفارة.

ويشاهد في التسجيل عدد من الشباب وهم يقفزون في حوض السباحة وسط هتافات المتفرجين.

الا ان السفيرة التي تتواجد حاليا في مالطا اكدت على ان المنطقة التي تظهر في الفيديو “تبدو للملحق السكني” للبعثة الاميركية، مضيفة “لا استطيع ان اؤكد ذلك لانني لست متواجدة هناك”.

وقالت ان “الذين زاروا السفارة يعرفون الحقيقة”.

وقال مصور وكالة فرانس برس الذي كان متواجدا في مجمع السفارة الاحد ان مليشيات اسلامية دخلت الى مباني المجمع.

وافاد مراسل فرانس برس ان عناصر من قوات “فجر ليبيا” سيطروا الاحد على مقر السفارة.

واكد عناصر هذه القوات انهم دخلوا مجمع السفارة الذي يتألف من بضعة منازل لضمان الامن في المكان ومنع نهبه.

وقال احد عناصر قوات فجر ليبيا “لقد دعونا البعثات الدبلوماسية للعودة الى طرابلس وبانتظار ذلك نحن هنا لحماية المكان”.

وافاد مصور فرانس برس انه لاحظ وجود اضرار طفيفة في المكان بينها اثار قذيفة اصابت سور المبنى.

وكان عناصر قوات فجر ليبيا القادمين في معظمهم من مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) سيطروا في الثاني والعشرين من آب/اغسطس على مطار طرابلس الواقع جنوب العاصمة على مقربة من السفارة الاميركية اثر معارك طاحنة مع قوات من الزنتان الواقعة على بعد 180 كلم غرب العاصمة.

وكانت الولايات المتحدة اجلت في السادس والعشرين من تموز/يوليو كل العاملين في سفارتها في طرابلس الى خارج ليبيا بعد ان وصلت المعارك بين فصائل متناحرة في الرابع عشر من الشهر نفسه الى محيط السفارة.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »