الرئيسية » العالم » آسيا »

ماليزيا: براءة أنور ابراهيم من اللواط

برأت محكمة ماليزية نائب رئيس الوزراء الاسبق انور ابراهيم من تهمة ممارسة اللواط، ما يفتح له باب المشاركة في الانتخابات العامة المقبلة ويعزز من حظوظ التحالف المعارض الذي يتزعمه.‬

وقال القاضي زيدالدين محمد ضياء عند نطقه بالبراءة «لم تتمكن المحكمة من الجزم مئة في المئة بأن نماذج حمض النووي اليت أبرزها الادعاء لم تكن ملوثة، ولأن التهمة ذات طبيعة جنسية، فإن المحكمة تتردد في إدانة المتهم بناء عليها لعدم ثبات صحتها».‬

وكان انور ابراهيم يصر على أن التهم الموجهة إليه ذات خلفية سياسية، وتهدف الى منعه من المشاركة في الانتخابات المزمع اجراؤها في موعد لاحق من العام الجاري.‬

وقد تجمع الآلاف من انصار انور ابراهيم خارج دار المحكمة في العاصمة كوالالمبور انتظارا للنطق بالحكم في القضية التي استمرت لاكثر من سنتين.‬

ومن المعروف أن انور ابراهيم كان المرشح الاكثر حظاً لخلافة رئيس الوزراء السابق مهاتير محمد، ولكن العلاقة بينهما ساءت فجأة وأدى الخلاف الى الاطاحة بأنور عام ١٩٩٨ وتوجيه تهمة ممارسة اللواط له وهو ما اعتبره كثيرون تهمة ذات دوافع سياسية.‬

ولكن هذه الدعوى اسقطت عنه في مطلع عام ٢٠٠٤ واطلق سراحه، وعاد أنور ابراهيم للعمل السياسي وتمكن من تحقيق تقدم للمعارضة في الانتخابات التي جرت عام ٢٠٠٨ على حساب الحزب الحاكم.‬

ولكن تهمة ممارسة اللواط عادت مرة ثانية إلى واجهة الحياة السياسية في ماليزيا ووجهت لأنور ابراهيم. ‬

ويذكر ان ممارسة اللواط تعتبر جريمة في ماليزيا يعاقب عليها القانون بالسجن لمدة ٢٠ عاما.‬ وينتظر الآن أن يشد حكم البراءة من عزيمة ابراهيم وأن يسجل بعض التقدم إن لم تربح المعارضة الانتخابات إلا إذا وجهت له تهمة ممارسة اللواط مرة ثالثة.‬

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »