الرئيسية » تغريدات خارج السرب »

اليمن: ينتظر المترو في صنعاء

Capture d’écran 2015-07-20 à 16.31.47جمال جبران

وقفتُ أمام الباب الكبير المؤدي لمدخل البناية التي يسكن فيها صديقي الجميل، واحد من أجمل أصدقائي أو هو الصديق الوحيد في هذا الوقت التافه، وقفتُ أمام ذلك الباب في انتظار أن يفتح لي أحدهم وأدخل كي نقضي سهرة البارحة احتفالاً بالعيد، حضرت عائلة تبدو أنها من سكّان البناية نفسها لكنّ يبدو رجلها غريباً وقد أظهر أمامي شعوره واضحاً ومستغرباً من وجودي، سألني: إلى أين؟ صمتُ أنا قليلاً حيث كنت أتأمل الفتاة التي كانت إلى جواره، تبدو زوجته وفي يدها طفل لا يفعل أيّ حركة، كأنه نائم، الفتاة صغيرة ويبدو أنهم أقحموها في فكرة الزواج رغماً عنها، أنا أعرف جيّداً مشاعر الفتيات المقهورات، أشعر بأني كنت فتاة في حياة سابقة،وحيث لم أجب الرجل أعاد سؤاله: إلى أين؟ فقلت : أنا هنا في انتظار المترو، قبل لي أنه يمر كل نصف ساعة، الرجل لم يفهم ، وهو شكله غبي من الأساس ولايستحق تلك الفتاة زوجة له، لم يفهم أن اجابتي معناها: وأنت ما شأن أبوك بمسألة وجودي هنا!لكنه عاد للحديث مجدداً وأنا عيوني ماتزال قابضة على وجه الفتاة المقهورة،
فُتح الباب ودخلت، لقيت صديقي وسهرنا، وحكينا في الوضع الأقليمي، لكن صورة تلك الفتاة لم تُفارقني، تلك الفتاة المقهورة والتي يبدو أنهم أجبروها على الزواج من ذلك الكائن البشع، لقد كانت حزينة وأنا رأيت حزنها بعيون قلبي ،،

اقرأ للكاتب نفسه:

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »