الرئيسية » مختارات »

انجلينا جولي في بورما: لا تلتقي بالمسلمين المضطهدين

Capture d’écran 2015-08-02 à 05.07.43التقت الممثلة الاميركية انجلينا جولي والمعارضة البورمية اونغ سان سو تشي السبت عاملات في قطاع النسيج لمناقشة ظروف عملهن في احدى افقر دول آسيا. ورغم أنها وضعت زيارتها تحت شعار زيارة اللاجئين فهي بقيت بعيدة عن مخيمات الروهينغا المسلمين المضطهدين رغم كونها الموفدة الخاصة لمفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين.

وبعد لقاء في مقر اقامة اونغ سان سو تشي في رانغون توجهتا الى مدينة تقع في الضاحية الغربية لعاصمة بورما الاقتصادية.

وتجمع عشرات الاشخاص لاستقبالهما قرب مقر اقامة العاملات. وتطرقت انجلينا جولي واونغ سان سو تشي مع العاملات الى ظروف عملهن فضلا عن مسائل تتعلق بالتعليم والتربية على ما جاء في بيان نشره عبر فيسبوك حزب المعارضة البورمية، الرابطة الوطنية من اجل الديموقراطية.

وتزور انجلينا جولي الموفدة الخاصة لمفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين بورما منذ الاربعاء بدعوة من اونغ سان سو تشي الحائزة جائزة نوبل للسلام والمرشحة خلال الانتخابات المقبلة المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر.

وقد التقت الرئيس ثين سين قبل ان تزور اقليم كاشين في شمال البلاد الذي يشهد حربا اهلية منذ العام 2011 اسفرت حتى الان عن نزوح اكثر من مئة الف شخص.

وحثت الممثلة الاميركية بورما على ملاحقة مرتكبي الاعتداءات الجنسية بعد لقاء “مؤثر” مع نساء ضحايا في هذه المنطقة التي تشهد حربا اهلية.

ولا تزال بورما تشهد عدة نزاعات في مناطقها الحدودية.

واتهم الجيش الذي حكم البلاد بقبضة حديد على مدى عقود قبل ان ينسحب لتحل مكانه حكومة شبه مدنية العام 2011، لفترة طويلة بانتهاكات خطرة لحقوق الانسان بما في ذلك العنف الجنسي والسخرة. ووجهت اتهامات الى المتمردين ايضا بارتكاب انتهاكات.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »