الرئيسية » مختارات »

الغموض يلف مفاوضات جنيف

Capture d’écran 2016-02-02 à 23.24.54ساد الغموض الثلاثاء مفاوضات جنيف حول النزاع في سوريا مع تاكيد النظام ان لا شريك ليحاوره في حين جددت المعارضة مطالبتها باجراءات فورية لمصلحة المدنيين متهمة المجتمع الدولي بتجاهل المأساة السورية.

وياتي ذلك غداة اعلان الموفد الاممي ستيفان دي ميستورا رسميا الاثنين بدء المفاوضات غير المباشرة، ما يظهر الصعوبة البالغة في جمع طرفي النزاع والهوة الكبيرة بين الدبلوماسية والوقائع الميدانية.

واجرى وفد دمشق مباحثات صباح الثلاثاء استمرت اكثر من ساعتين مع الموفد الاممي الذي كان التقى الاثنين وفد المعارضة. وعلى الاثر، بدد رئيس الوفد السفير السوري لدى الامم المتحدة بشار الجعفري الامال بخوض سريع في المفاوضات.

وقال “ما زلنا في اطار الاجراءات التحضيرية للمحادثات غير المباشرة، ما زلنا بانتظار معرفة مع من سنتحاور، لا شيء واضحا حتى الان”.

واعتبر الجعفري مجددا ان المعارضة “غير جدية” في المحادثات، مشيرا الى عدم وجود اجندة للاجتماع.

وتبقى العملية الهادفة الى اجراء مفاوضات غير مباشرة بين الوفدين بهدف التوصل الى حل للنزاع السوري، هشة جدا. وبعد لقائه الموفد الاممي الاثنين، قرر وفد المعارضة الثلاثاء عدم حضور الاجتماع الثاني الذي كان مقررا بعد الظهر مع دي ميستورا.

وقالت فرح الاتاسي العضو في وفد المعارضة السورية المفاوض “لا يوجد اجتماع مع دي ميستورا. قدمنا المطالب التي نريد أن نقدمها. لا نريد اعادة الكلام نفسه” مع موفد الامم المتحدة.

وتصر المعارضة على تحقيق مطالب في المجال الانساني قال المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية سالم المسلط الاثنين بانها ثلاثة “رفع الحصار عن بلدات، والافراج عن معتقلين، ووقف الهجمات ضد المدنيين بواسطة الطيران الروسي ومن قبل النظام”.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »