الرئيسية » العالم » أوروبا »

مؤسس ويكيليكس يربح في الأمم المتحدة ولكن يظل يبقى محتجزاً

Capture d’écran 2016-02-06 à 00.50.04دعا مؤسس موقع ويكيليكس بريطانيا والسويد اليوم الجمعة ( الخامس من شباط/ فبراير 2016) للسماح له بمغادرة سفارة الإكوادور في لندن بحرية بعد إصدار لجنة تابعة للأمم المتحدة حكما باعتباره “محتجزا تعسفيا” ويحق له الحصول على تعويض.

ويحتمي أسانج الذي تخصص في قرصنة أنظمة الكمبيوتر بسفارة الإكوادور منذ يونيو/ حزيران عام 2012 لتجنب اتهامات بالاغتصاب وجهت إليه في السويد. وكان قد أثار غضب الولايات المتحدة بنشر مئات الآلاف من المراسلات الدبلوماسية السرية على الموقع.

ونفت كل من بريطانيا والسويد حرمان أسانج من حريته وأشارتا إلى أنه لجأ للسفارة طوعا. وقالت لندن إنها ستعترض على القرار مشيرة إلى أن أسانج سيُعتقل إذا غادر السفارة، فيما ناشد أسانج وهو أسترالي لجنة الأمم المتحدة قائلا إنه لاجئ سياسي انتُهكت حقوقه عندما لم يتمكن من الحصول على حق اللجوء إلى الإكوادور.

وكانت اللجنة قد أصدرت قرارا لصالحه لكنه لم يكن بالإجماع، فيما لم يكن قرار اللجنة غير ملزم. ودعا أسانج بريطانيا والسويد إلى تطبيق القرار وهو يحمل نسخة منه من شرفة السفارة بمنطقة نايتسبريدج في لندن.

وقال أسانج “هذا نصر لا يمكن إنكاره” وأضاف “ما هو الحق الذي يتيح لهذه الحكومة أو الحكومة الأمريكية أو الحكومة السويدية حرمان أبنائي من والدهم؟ ”

وسبق أن نفى أسانج (44 عاما) اتهامات بالاغتصاب وجهت إليه عام 2010 في السويد واعتبرها حيلة لإرساله في نهاية الأمر إلى الولايات المتحدة حيث ما زال التحقيق الجنائي في أنشطة ويكيليكس جاريا .

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »