الرئيسية » مدونات » جورج مالبرونو Georges Malbrunot »

باريس: تعيد فتح مكتبها التجاري في طهران في بداية العام المقبل

Georges Malbruneau photoقررت باريس أن  ترسل إلى سفراتها في طهران ملحقاً للشؤون الاقتصادية والتجارية على أن يصل في بداية السنة.
وكانت السلطات الفرنسية قد ألغت هذا المنصب لعدم رغبتها بأن تستثمر شركاتها الكبرى في دولة متهمة بالسعي للحصول على السلاح النووي.
منذ عدة أشهر واستباقاً للتقارب الأميركي الإيراني ألحت الشركات الفرنسية والديبلوماسون لإعادة فتح هذا القسم، إلا أن «الكي دورسيه» كان يعترض على هذه الخطوة.
ولكن خلال هذه الفترة ضاعف الإيطاليون عدد المسؤولين التجاريين في سفارتهم «ويقو رج أعمال فرنسي «البريطانيون الذين كانت تشير إليهم طهران بالشيطان الأصغر التابع للولايت المتحدة باتوا ناطين للعودة إلى السوق الإيرانية».
ومن المتوقع أن يقوم اتحاد رجال الأعمال «Medef» بزيارة لطهران في بداية السنة المقبلة تشمل عدداً من رؤساء الشركات الكبرى الذين يهتمون بسوق تجمع ٨٠ مليون مستهلك.
ويتابع الصناعي الفرنسي بغضب «ولكن للأسف يمكن أن نصل متأخرين» إذ يتخوف من توابع الموقف الديبلوماسي الفرنسي المتشدد لمنع إيران من الاقتراب أكثر فأكثر من القنبلة النووية، حسب ما تسرب من جنيف.
رجل أعمال آخر مقيم في طهران يقول «إن الإيرانيين غاضبون جداً وأخشى أن ندفع الثمن».

اقرأ للكاتب نفسه:

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »