الرئيسية » رأي » إيميلي حصروتي »

عند الصباح

EMILIE HASROUTY إميلي حصروتي
غفوت… و كان الحلم
أنَّك رَجُلي و أني لك عشر نساء

في تلك القرية النائية كنّا كائنين وجدا سقفاً…

لم يبدُ ذلك حلماً

حينها
بدا لي كل شيء واضحاً و صلباً

في ذلك الصبح العجيب

ثم رأيتُ يديّ تقطران ماءً من غسل فراشنا

و الريح تأخذ الحبال بعيدا عن متناول ذراعي

كُنتَ تغيب عن ناظري ببطء

و طرف البندقية يلمع مع الفجر

سمعتُ صوتي ينادي اسمك

اسمٌ لا أعرفه

لقد خرج من بين شفتي اسم لا أعرفه

وكان اسْمُك

كانت خصل شعري الذي تفتقت جدائله ليلاً تلوّح لك بجنون

لكنك اختفيت مبتعداً في تعرج الطريق

وبقيت أنا مع يديّ الباحثتين عن حبل

وبقي شعري لاهياً يسأل العابرين عن جندي مرّ ليلا و على كتفه بندقية.

اقرأ للكاتب نفسه:

تعليق واحد

  1. michel:

    و كم من عابر سبيل نحمله مشاعر و أحاسيس أنهكتنا لشدة صدقها و نذيلها بأصدق الكلمات #مع_حبي

    تاريخ نشر التعليق: 2014/12/26

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »