الرئيسية » رأي » إيميلي حصروتي »

الثلج والنمل والطيور … وأناملك

EMILIE HASROUTYإملي حصروتي

رغم ثلج الشمال أغمضتُ عينيّ لأرى حقول الذرة ينوءُ بحملِها النسيم، كانت عيدانُها تهتزُ ببطئ و تميلُ في رقصةٍ كسولة تحتَ شمسِنا الحارقة و كنا جالسَين يتكئُ أحدُنا على الآخر فيما أناملك تطارد الشامات فوق صدري.
شاهدت النمل يمرُّ بمحاذاتنا مسالماً سعيداً بفيّنا و سكوننا… كان زمانُنا و كنا أطفالُ الزمان و كنتُ حاملاً بحبكَ لا ألد و يكبرُ بطني و يتدوّر عشقاً بك دون خجل.
نَضجَت الذرة و درَت بها العصافير و صنعنا لها رجلَ قشّ فشلنا في جعلِه مخيفا، كان ساخراً مثلك و رؤوفاً مثلي… و تطاولت العصافير على حقلِنا و لم نكن نهتم حقاً إلا لأناملك أسفل رقبتي و لِبطني الذي يكبرُ عشقاً بك دون أن ألِد.

اقرأ للكاتب نفسه:

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »