الرئيسية » خاص «برس - نت» »

مقابلة مع أسعد عشي: استقال من المجلس الوطني السوري ويدعم« الائتلاف الوطني السوري»

خاص – «برس نت» – ماريا سراج الدين و هارولد هيمان

والتقت «برس نت» أسعد عشي المستقيل من المجلس الوطني السوري والعائد من الدوحة مباشرة بعد الإعلان عن «الائتلاف الوطني السوري» وذلك في نفس اليوم الذي اعترفت فيه فرنسا بالائتلاف كـ«الممثل الشرعي للشعب السوري»،
«برس نت»: ما هو تقييمك للائتلاف وما هو سبب استقالتك من المجلس الوطني السوري الذي بات جزءاً من هذا الائتلاف؟
أسعد عشي: الائتلاف خطوة ممتازة إلى الإمام. لم يعد للمجتمع الدولي حجة في عدم دعم المعارضة السورية. ها قد توحدت المعارضة في إطار واحد جامع. الكرة الآن في ملعب المجتمع الدولي فمن دون دعم سياسي و اغاثي و عسكري حقيقي للائتلاف لن يتمكن ان يحقق الفاعلية المرجوة و لن يتمكن ان يقود سوريا إلى بر الأمان.
اما بالنسبة لاستقالتي من المجلس الوطني السوري فقد جاءت رفضا لقانون الانتخاب الذي اعتمد لانه بنظري اقصائي و فصل على قياس مجموعة معينة داخل المجلس و قد أثبتت نتائج الانتخابات ذلك. لقد فقد المجلس صفة المشاركة و ارفض ان أكون شاهد زور.
«برس نت»: هل يمكنك الانتساب إلى الائتلاف بصفة شخصية؟ هل يمكنك التعامل مع سهير الأتاسي ورياض سيف أو مصطفى صباغ المنتخبين الجدد في هيكلية التنظيم الجديد؟
أسعد عشي: انا انتمي للجان التنسيق المحلية في سوريا و اللجان ممثلة في الائتلاف عن طريق السيد عمر إدلبي. فإذا لا حاجة لي بالدخول بشكل فردي. علاقتي و علاقة اللجان ممتازة مع السيد رياض سيف و السيدة سهير الأتاسي و السيد مصطفى صباغ. نحن كلجان التنسيق نعبر عن صدى الشارع الثائر من خلال تمثيلنا لاحد مكونات الحراك الثوري داخل الائتلاف.
«برس نت»: هل تود المشاركة في المشاورات لتأليف الحكومة المؤقتة؟
أسعد عشي: سيكون للجان دور مهم في تشكيل الحكومة المؤقتة و إعطاء الشرعية الثورية لها.
«برس نت»: كيف تقيم مقابلة بشار الأسد في تلفزيون روسيا اليوم؟
لم تقدم المقابلة اي شيء جديد إنما أثبتت مدى انفصال بشار الاسد عن الواقع في سوريا و مدى استخفافه بالشعب السوري العظيم. هذا الرجل انفصل تماماً عن الواقع و يعيش في برجه العاجي و مازال يرفض تقبل فكرة ان أيامه أصبحت معدودة.
«برس نت»:

 كيف تقيم عمل جورج صبرا الرئيس الجديد للمجلس الوطني السوري؟
أسعد عشي: جورج صبرا مناضل عظيم و مفاوض عنيد و قيادي وطني بامتياز. لا شك لدي نهائيا بقدرته على إدارة المجلس الوطني أحسن إدارة. تاريخه و عطائه يشهد له و ليس بحاجة لشهادة مني. لا احد يمكنه ان يفرض شيء على أبو شادي فهو صاحب إرادة صلبة و قرار حكيم
«برس نت»: بعد الدوحة ماذا يمكن القول عن إشكالية تمثيل الهيئات المحلية والمرأة والأقليات مثل العلويين؟
أسعد عشي: طبعا الإشكالية تم معالجتها جزئيا من خلال الائتلاف الوطني و لكننا مازلنا نطمح لتمثيل أصح للمرأة و الأقليات و الحراك الثوري. كلمة رئيس الائتلاف السيد معاذ الخطيب كانت مشجعة جداً في هذا الإطار و خصوصا إصراره على الدور الرئيسي للمرأة السورية.
«برس نت»: هل أعطت هيلاري كلينتون الإشارة بنهاية دور المجلس الوطني السوري؟ وهل عجل ذلك بالوصول إلى حل في الدوحة؟
أسعد عشي: بغض النظر عن رأيي بالمجلس الوطني فكلام السيدة كلينتون مرفوض جملة و تفصيلا. سأذهب ابعد من ذلك لاعتباره تتدخل وقح في شؤون المعارضة و محاولة فرض رأي معين و اغتصاب القرار الوطني المستقل للشعب السوري.

«برس نت»: فرنسا أيضاً حاولت تقزيم دور المجلس الوطني هل يمكن القول إن اتفاق الدوحة يرضي باريس؟
أسعد عشي: هذا السؤال يطرح للفرنسيين انفسهم و لا يعنينا. ما يعنينا هو إرضاء الشعب السوري فهو صاحب الشرعية أولا و أخيراً.
«برس نت»: حسب معلوماتك هل يمكن أن ترافق روسيا وإيران توجه اتفاق الدوحة أم أن الدولتين ستصلبا موقفهما؟
أسعد عشي: على ايران و روسيا فهم الواقع السوري الجديد ان أرادوا الحفاظ على علاقة مع الشعب السوري فهم الآن بنظرنا شركاء بالدم السوري و ان استمروا فسنعتبرهم أعداء للشعب السوري.
«برس نت»: هل لديك رسالة توجهها للسوريين أم رسالة للغربيين؟
أسعد عشي: إلى أهلي في سوريا انا ابنكم و في خدمتكم. بثورتكم تصنعوا المعجزات فسيروا إلى الإمام و معا سنبني مستقبل بلدنا المشرق.
اما الغرب فأقول لهم الكرة الآن في ملعبكم. اما ان تثبتوا أنكم أصدقاء سوريا بحق أو تكونوا شركاء النظام في قتل الشعب السوري و تدمير سوريا.

اقرأ للكاتب نفس:

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »