الرئيسية » مدونات » ألآن غريش Alain Gresh »

أين باتت الثورات العربية؟

alain_gresh3ألان غريش

قبل ثلاث سنوات، عندما تحرك الشعب المصري بعد الشعب التونسي للتخلص في أقل من خمسة عشر يوماً من ديكتاتورية كانت تبدو غير قابلة للانكسار، أصابت الدهشة المثقفين العرب القابعين في أبراجهم العاجية كما أصابت الخبراء الغربيين الذين كانوا يتبجحون معولين على جمود الجماهير العربية وقلة رغبتهم بالتغيير والديموقراطية. وقد أعجب العالم بسلمية هذه التغيرات  التي وإن سجلت بعض الشهداء فهي لم تشهد مجازر على نطاق واسع.
بعد ثلاث سنوات عادت الخيبة والتشاؤم إلى واجهة المتابعة وعاد الحديث عن «آلشتاء العربي» أو عن تخلف الجماهير، وفي مصر لا يتردد البعض عن الحديث عن ضرورة سحب حق الاقتراع من الأميين، أو يتحدثون عن «المؤامرة الغربية» وعدم القدرة على تغيير العالم العربي. وعاد الشعر القديم الذي يقول «من الأفضل العسكريين بدل الإسلاميين».
والآن مع مرور الزمن كيف يمكننا تحليل ما حصل في تونس وكذلك في مصر في بداية ٢٠١١؟ هل كانت ثورة؟ إن سقوط بن علي ومبارك بتك السهولة خلق وهماً بأن ما حصل هو خطوة أولى. ولكن يمكننا أن نضيف بأن هذين الرئيسين سقطا بسرعة لأن النظامين ما زالا قائمين، أي أن الطبقة الحاكمة في البلدين توصلت إلى قناعة بأنه يمكن التضحية بالرئيسين للمحافظة على مصالحها. بمعنى آخر لقد قبل رجال الأعمال وكبار الأغنياء الفاسدين في غالب الأحيان والطبقة العالية من البيروقراطية بذهاب الديكتاتوريين الذين باتا عقبة في سبيل الإبقاء على امتيازاتهم ولتدارك ثورة أكبر وأعمق.
ويقودنا هذا للتفكير في الفارق بين وضعية هذين البلدين وما يحصل في سوريا. هناك استطاع الرئيس بشار الأسد إقناع قسم كبير من الطبقة الحاكمة بأن سقوطه سيجر عليهم ليس فقط فقدان امتيازاتهم ولكن أيضاً تصفيتهم الجسدية.لماذا نجح الأسد حيث فشل كل من بن علي ومبارك؟ لقد لعبت عوامل كثيرة في ما حصل، أولاً كان لدى اركان النظام ما زاد من لحمته تصميم فظ وعنيف على الالتفاف حول الرئيس بعد فترة تردد بسيطة. ولكن عسكرة الانتفاضة ووصول الجهاديين الأجانب وعدم قدرة المعارضة على «طمأنة» الأقليات وقسم من النخبة، كل ذلك سهل مناورات الأسد ليغلف مقاومته برداء «مقاومة الجهاديين».
إن الانتصار الذي تمثل في بلاد النيل بسقوط مبارك لم يقد إلى انهيار إطار الدولة القديم. فالإصلاحات الكبرى خصوصاً في وزارة الداخلية، وطموحات الشعب بعدالة اجتماعية (هنا يجب أن نتذكر دور الطبقة العاملة في ثورتي تونس ومصر)، كانت تتطلب استراتيجية على المدى القصير والمتوسط. إلا أن المعارضة كانت عاجزة عن تقديم برنامج واقعي، ما عدا التلويح بالناصرية كنموذج لمصر وهو نموذج صعب التطبيق في الظروف الحالية (أو بالأحرى لم تشرح أي من القوى على الأرض كيف يمكن تطبيقه في الظروف الحالية). إذا لم تكن هذه القوى قادرة على وضع استراتيجية تغيير تدريجي لآلة الدولة بشكل يمكِّن من التخلص من معظم مسؤولي النظام السابق،  من هنا يمكن القول إن عدم وجود برنامج واضح كان مصدر قوة ومصدر ضعف لحركة يناير فبراير ٢٠١١.
إذا قارنا ما حصل بالثورات التي عرفها العالم العربي في القرن العشرين، علينا أن نلاحظ أنه لم يتواجد ولا يوجد حتى الآن حزب يستطيع أن يحشد الجماهير (كما كان الوضع في روسيا عام ١٩١٧ أو في إيران عام ١٩٧٨) لكسر آلة الدولة وبناء آلة جديدة، أي لمحو الماضي بشكل جذري. يأسف البعض لهذا الغياب، بينما البعض الآخر يغتبط له، ولكنه واقع لن يتغير في السنوات القليلة المقبلة. وستظل الثورات العربية نوعاً من مسارات فيها بعض التقدم وفيها بعض العودة إلى الوراء من دون تغيير جذري يضع حداً بين «ما قبل» وبين «ما بعد» الثورة.
في هذا المسار تصرف الإخوان المسلمين الذين شاركوا في حركة يناير فبراير كقوة محافظة بشكل عام، وحاولا إيجاد نوع من المساومة مع أركان النظام السابق أكان مع قيادة الجيش أو أركان الشرطة. ومن السخرية بمكان أن يكون وزير الداخلية الذي عينه محمد مرسي هو الذي يقود اليوم حملة القمع العنيفة بحق الإخوان. وعند وصوله إلى الحكم تابع مرسي في هذا المسار رغم أنه كان قد وعد الثوريين بين الدورتين بتغيير مساره، وقد شجعه على ذلك تردد المعارضة الممثلة بجبهة الإنقاذ الوطني، وتقاربها مع قوى النظام السابق. يمكن القول إن الإخوان بتعصبهم وأخطائهم نجحوا بإعادة تأهيل النظام القديم لدى شرائح واسعة من المصريين قادت إلى تبرير انقلاب ٣ تموز/يوليو.
غير أنه من الواضح أن الحكومة الحالية رغم دعم العسكر لها ورغم حملة القمع العنيفة (أو لربما بسبب هذه الحملة) لن تستطيع  إيجاد ركيزة صلبة لها. فهي لا تشبع مطالب ثورة يناير فبراير ٢٠١١، لا على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي (فالبلاد تعيش اليوم على وقع المساعدات السعودية والخليج) ولا على صعيد الحريات – إن قانون التظاهر الذي يقضي على حقوق دفع غالياً ثمنها المصريون هو أفضل شاهد على ذلك.
تقودنا هذه اللوحة القاتمة علينا إلى نتيجة مفادها أن ما حصل في العالم العربي لم يكن ثورة بل يمكن أن يكون «مؤامرة غربية» لزعزعة المنطقة. في الواقع شهد عام ٢٠١١ بروز الجماهير العربية على الساحة السياسية، وقناعة تامة بأن الأنظمة القديمة لن تستطيع البقاء على ما هي وأن الدول العربية لا مكنها البقاء بعيداً عن مسيرة العالم، وأن على الدول احترام مواطنيها وحقوقهم التي لا يمكن التصرف بها. وهذا بحد ذاته كان تغييراً كبيراً.
في كتابه الشهير  «الطفولة اليسارية مرض الشيوعية»  كتب فلاديمير إليتش لينين «تنتصر الثورة فقط عندما لا يعود « الذين هم تحت» يقبلون بالأمر، وعندما لا يعود «آلذين هم فوق» يستطيعون العيش حسب ما هو سائد». إذا استندنا الى هذه الشروط فإن العالم العربي يعيش حالة ثورية.

اقرأ للكاتب نفس:

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    We use cookies to personalise content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. We also share information about your use of our site with our social media, advertising and analytics partners.
    Cookies settings
    Accept
    Privacy & Cookie policy
    Privacy & Cookies policy
    Cookie name Active

    Privacy Policy

    What information do we collect?

    We collect information from you when you register on our site or place an order. When ordering or registering on our site, as appropriate, you may be asked to enter your: name, e-mail address or mailing address.

    What do we use your information for?

    Any of the information we collect from you may be used in one of the following ways: To personalize your experience (your information helps us to better respond to your individual needs) To improve our website (we continually strive to improve our website offerings based on the information and feedback we receive from you) To improve customer service (your information helps us to more effectively respond to your customer service requests and support needs) To process transactions Your information, whether public or private, will not be sold, exchanged, transferred, or given to any other company for any reason whatsoever, without your consent, other than for the express purpose of delivering the purchased product or service requested. To administer a contest, promotion, survey or other site feature To send periodic emails The email address you provide for order processing, will only be used to send you information and updates pertaining to your order.

    How do we protect your information?

    We implement a variety of security measures to maintain the safety of your personal information when you place an order or enter, submit, or access your personal information. We offer the use of a secure server. All supplied sensitive/credit information is transmitted via Secure Socket Layer (SSL) technology and then encrypted into our Payment gateway providers database only to be accessible by those authorized with special access rights to such systems, and are required to?keep the information confidential. After a transaction, your private information (credit cards, social security numbers, financials, etc.) will not be kept on file for more than 60 days.

    Do we use cookies?

    Yes (Cookies are small files that a site or its service provider transfers to your computers hard drive through your Web browser (if you allow) that enables the sites or service providers systems to recognize your browser and capture and remember certain information We use cookies to help us remember and process the items in your shopping cart, understand and save your preferences for future visits, keep track of advertisements and compile aggregate data about site traffic and site interaction so that we can offer better site experiences and tools in the future. We may contract with third-party service providers to assist us in better understanding our site visitors. These service providers are not permitted to use the information collected on our behalf except to help us conduct and improve our business. If you prefer, you can choose to have your computer warn you each time a cookie is being sent, or you can choose to turn off all cookies via your browser settings. Like most websites, if you turn your cookies off, some of our services may not function properly. However, you can still place orders by contacting customer service. Google Analytics We use Google Analytics on our sites for anonymous reporting of site usage and for advertising on the site. If you would like to opt-out of Google Analytics monitoring your behaviour on our sites please use this link (https://tools.google.com/dlpage/gaoptout/)

    Do we disclose any information to outside parties?

    We do not sell, trade, or otherwise transfer to outside parties your personally identifiable information. This does not include trusted third parties who assist us in operating our website, conducting our business, or servicing you, so long as those parties agree to keep this information confidential. We may also release your information when we believe release is appropriate to comply with the law, enforce our site policies, or protect ours or others rights, property, or safety. However, non-personally identifiable visitor information may be provided to other parties for marketing, advertising, or other uses.

    Registration

    The minimum information we need to register you is your name, email address and a password. We will ask you more questions for different services, including sales promotions. Unless we say otherwise, you have to answer all the registration questions. We may also ask some other, voluntary questions during registration for certain services (for example, professional networks) so we can gain a clearer understanding of who you are. This also allows us to personalise services for you. To assist us in our marketing, in addition to the data that you provide to us if you register, we may also obtain data from trusted third parties to help us understand what you might be interested in. This ‘profiling’ information is produced from a variety of sources, including publicly available data (such as the electoral roll) or from sources such as surveys and polls where you have given your permission for your data to be shared. You can choose not to have such data shared with the Guardian from these sources by logging into your account and changing the settings in the privacy section. After you have registered, and with your permission, we may send you emails we think may interest you. Newsletters may be personalised based on what you have been reading on theguardian.com. At any time you can decide not to receive these emails and will be able to ‘unsubscribe’. Logging in using social networking credentials If you log-in to our sites using a Facebook log-in, you are granting permission to Facebook to share your user details with us. This will include your name, email address, date of birth and location which will then be used to form a Guardian identity. You can also use your picture from Facebook as part of your profile. This will also allow us and Facebook to share your, networks, user ID and any other information you choose to share according to your Facebook account settings. If you remove the Guardian app from your Facebook settings, we will no longer have access to this information. If you log-in to our sites using a Google log-in, you grant permission to Google to share your user details with us. This will include your name, email address, date of birth, sex and location which we will then use to form a Guardian identity. You may use your picture from Google as part of your profile. This also allows us to share your networks, user ID and any other information you choose to share according to your Google account settings. If you remove the Guardian from your Google settings, we will no longer have access to this information. If you log-in to our sites using a twitter log-in, we receive your avatar (the small picture that appears next to your tweets) and twitter username.

    Children’s Online Privacy Protection Act Compliance

    We are in compliance with the requirements of COPPA (Childrens Online Privacy Protection Act), we do not collect any information from anyone under 13 years of age. Our website, products and services are all directed to people who are at least 13 years old or older.

    Updating your personal information

    We offer a ‘My details’ page (also known as Dashboard), where you can update your personal information at any time, and change your marketing preferences. You can get to this page from most pages on the site – simply click on the ‘My details’ link at the top of the screen when you are signed in.

    Online Privacy Policy Only

    This online privacy policy applies only to information collected through our website and not to information collected offline.

    Your Consent

    By using our site, you consent to our privacy policy.

    Changes to our Privacy Policy

    If we decide to change our privacy policy, we will post those changes on this page.
    Save settings
    Cookies settings
    Translate »